Skip to content
أغسطس 27, 2010 / The Lullaby

هاكموه

..

وبي شوق حقيقي. أعرف أنه حقيقة لأنه يحفر وطناً بحبك ويبني طوابق .

وهو حقيقي لأنه ليس لشخص محدد , لا أستطيع أن أنظر _أكتب لشخص بعينه وأخبره أني مشتاقة

شوقي هرم وتاه عن صاحبه .

فعندما أقول لك – يا حبّة قلبي – أني اشتقت لك قليلاً طوال الفترة الفائتة

سيصب علي عذاب الكذب وأنادى بالافتراء طيلة الأيام !

إليك أمك معكوسة , وباتجاه منحني.



مشروع خبطة !

مرتين !

كنت ستصبح طفلاً لأحد رجلين

دعني أحكي لك ترتيب زواج ..

بداية اعتقدت أن أمر الخطبة شيء مهم للغاية ويستلزم حضور أبي وامي سوية

وبغرفة معزولة ويكونان رقيقان علي لأني سأبكي وسيلمسي الحياء بلا إنتهاء

كان ذلك ما اعتقدت .. لم أتوقع أنه سيكون عادي

لا يأخذ خمس دقائق .. ولا يضطرني لتغيير الحالة بـ الماسنجر !

وقُلت : لا

وندمتُ .. الفرص قليلة وضيّعت رجلاً لم أره.

وأرغب برؤيته لأركب أشباهك وملامحك وأصيغك على النحو الذي يليق بنا .

يارب ..

ارزقني زوجاً صالح حبيب .. وله غمّازة


متى ؟

أخبرك عن رؤيتي لأبيك تلبّكي الأول ونظرته الأولى .

و البلاهة المتراكمة بأطراف الموقف .


33بنت

ببداية هذا العام 1430 رزقتُ بـ 33 بنت , أحببتهن وقتاً وكرهتن بآخر

عشت معهن أسابيع واكتسبت منهن أشياء كثيرة ..

أمك أصبحت تنادى : أستاذة , أبلا

لفترة قصيرة .

تكتب على اللوح السبوري شرح وملخصا .

كانت تلك السنة, التّي لم يمت فيها أحد

,


ربيتُ كل ما يجلبك فحييتُ.


الناس يتدخلون بحياتي , يمّلون علي ماذا أفعل ,وماذا أعمل وماهي لوظيفة الأنسب والرجل الملائم؟

لوهلة نسيتُ أنها حياتي . وبدأت اقتنع أنها حياتهم .

حياتي لي !كذلك قراراتي.

مفهوم؟

..


قِف .

تعلم لم أكثر عليك من الأوامر وصيغها .

لأني لا أستطيع نسج الحكاية من بدايتها ..

كانت لتكون لديك قصة جميلة , سعيدة ..

لكنها انتهت قبل أن تجيء . تأخرت ياعزيز ورب العزّة

أحبُ فصولاً من حياتي وأحبُ أن أريك إياها بنفس النسق

جدي مات –

هذا الفصل طوي ولن تحياه .

حالات الوفاة تتشابه , أوقات العزاء كذلك .

أستطيع التحدث عن كل أمر إلا عن حزن ذاك اليوم.

بتلك الليلة . كسرتني الحاجة قطعاً .


حفلة .

ترقبّني بكل حفلاتك نجاحاً كانت أو تخرج.

أو حتى ظهورك الأول بالإذاعة . تلاوتك للقرآن و تهجيك للكلمات .

تسّلمك لشهادة تقدير مبهرة , وتلفتك المستمر لتلحظ أنّي رأيتك وابتسامتك التي تعتليك وترسم من خلفك و فوقك أمواج من ألوان.

وإن كنت البكر أو آخر العنقود . إن شاء الله وبإرادته سيعطيني القوة لأن أساوي بحضوري بالمقاعد بينكم

ويوّفقني في الأوقات الملائمة وأتواجد بوقت يُألم به التواجد . وتسلم عهدة الأطفال لجمع من خدم مسكين

جمالك الذي يتألق وملابسك الجديدة التي تأنقت بها لأجل هذا الحفل .

سيظهر بعينيّ وقلبي . حين ألُمك ليّ ستسمعه كُله بنبضات آلت إليك .

أنت مخطط قلبي وَ حياتي .

سأحتفظ بقصاصات لصور لبست فيها ثوبك وشماغك وأختك بفستانها النفّاش ولقطة فيديو مصورة

وأختك تدووور ويدور الفستان .. وتخرج الأقمشة وتتحد مع الجدران .

وأنتم تكررون ذات الأناشيد المقتبسة من سناء , وبذات الحركات .. ولكنك أجمل وأغلى ,


وصلت إلى حواف التفكير بك . وبما سيحصل لك , وماذا سأفعل من أجلك

وكيف سيتصرف الناس حذائك . حتى تأكدت أنك حين تولد لن أفكر بشيء يخصك أبداً.

فقد استهلكت حصتي من التفكير قبل أن تُخلق بكثير .


و أتوق لمسمع صوت خطواتك على الأرض والأرصفة.

وأنت حافي القدمين وصوتك أقّل من أن يُسمع .لكني أراك وأحسب عدد الدرجات التي تصعدها

وعندما تفرح بوصولك لمحطتك , أخبرك أنيّ : أخذتُ أنفك .

فتتحسه وتبكي مع أنه موجود – بالطبع – لكنك تسرع إلي وتشدّ أنفي بقوة

ويكاد أن ينفصل وتأخذه . وثم تكرر ذات الحركة مع عينيّ وأذنيّ.

وأنت لا تعلم أنك أخذتني منذ زمن بعيد .

أنتَ رياضياتي .وحساباتي .


وأنت قضيتي التي لم تسدل .

وقدري الذي لم يحن أوانه بعد .


سالب جدّ .

توفى جدي ولم تحيى وتحضا وقته.

خسرت كثيراً يا بني .


هنالك أشخاص يقتاتون على تنقيص الآخرين ماديا معنويا اجتماعياً.

لا تأبه لهم .فهم الفراغ .

..


لعب .

وتبدأ بالحبو , وتحاول أن تسعى راكضاً جاثياً على ركبتيك .

ومن هنا تبدأ لعبتنا . أغطي وجهي بيدي .. ثم أخبرك

” كعععع ”

وتضحك , وتبتسم وتطالب بها مرة أخرى .

وأعلم أن خالك سيحملك ويلقي بك بالأعلى وتمسك الباب والمروحة .

ويلتقطك بطرف ثوبه , كحبة بطيخ مخبئة .

و حينها أصرخ عليه : تراه بذمتك ! أرفق عليه .

وحين وقت الاستحمام تظهر فقاعات الأفكار لجذبك إليه .

بطة و مكعب يطفو .. وطرطشة الماء

لتغويك إليه وتخرج متألقاً بمنشفتك .

وبعدها بحصنٍ من نوم تستعين.

و بأكل الحلوى لنا طقوس .

أخبئها بقبضة يدي وتغطيها .

ثم نغني :

صكّ الخاتم , من ذي في ذي .. جعل خيري كله فيذي .

وتأشر على اليد وتبدأ بفتحها إصبعا إصبعا .

وتظهر نتيجة اختيارك وتذهب بقضمة .

وعند السنة الأولى والخطوات المشابهة لمشي البطريق .

تركض بعيداً لكي لا تأكل . وتبدأ ملاحقات ومطاردات الأكل

لإدخال طُعم إلى معدتك الخاوية .

حينها ستعرف ألعاب الماء . وستسكن بدورة المياه.

جاك جاك والإصبعين الذين يمثلان رجلُ يمشي .

يهرولان من أخمص قدمك إلى أن يصلان لأنفك أو إبطك لتعلن الدغدغة عن

سمّات الفرح والقهقهة.

وعند أكل الرز , وصنع اللقمة على شكل كوره .

أقول : عمّي محمد , طب الملعب سجل ..

وتفتح فمك بقووه وتدخل اللقمة فيك وأعيدها

عمي محمد , طب الملعب .. سجل قووووووول .


لا يتوجّب عليك أن تعجب بي ,فقط عليك أن تحترمني .

وضع القواعد التي نمشي عليها ونخدعها بالتسلل من جوانبها سهل , الثبوت عليها صعب.

الاحترام ليس بالشيء السهل والذي من البساطة أن تمّرن نفسك عليه .

الاحترام ليس بالتمثيل والمجاملة . هو شعور بقلبك يّملي على أفعالك وتفكيرك من استحضار أمر مشين عن الشخص المحترم


التربية أمر صعب , أمر مهلك .

و .. أخاف أن أربيك خطأ


سيتضح فقر الأصدقاء بيوم , فأكثر منهم عسى أن تغنى.


هناك كلمات تتلذ بسماعها مرارا وتكرارها من قائلها .

وتعيدها مراراً وتكراراً .

وحين تفقد ذلك الصاحب ..تهتك أشلاء الذكريات المشتركة.


أبطيت عنك . لاتبطي عني 😦

Advertisements

7 تعليقات

اكتب تعليقُا
  1. The Lullaby / أغسطس 27 2010 4:45 ص

    .

    تدرون شلون كنت حاطة ببالي إني أرجع أقولكم عن جنيني
    كنت ناوية أعرس وأحمل همن أجي اوريكم صورته خخخخخخخخخ.. بس شكلي مطووولة=$
    فـ العذر والسموحة =$

    و .. ماراح أشيله عاد حلى صارت =$

    ترا نسيت شلون ندون وكذا =$ طحت بالتويتر والفيس بوك< أمحق أم

    و مشتاقين ()

    • kshkool321 / أغسطس 27 2010 5:24 ص

      هههٍآإي وآلله حنآ آلمشتآقينْ ,, لو جبتيْ جنينوه سميه عبود هآ ولآ ترآ آزعل 😀

  2. لُحين / أغسطس 28 2010 2:11 ص

    ووه ووه عليك =”)

  3. The Lullaby / أغسطس 29 2010 2:07 ص

    ..

    كشكول,

    خل يجي هو همّن نختار له اسم ,

    أهلاً .

    لجين =$

    ياهبّة الخمائل , يافرحة أيام الاسبوع + يوم الكشته =D
    ياكل الأشياء الجميلة , وخصال الفرح الوضّاءة .. و الحكايات التي لم يحن وقتها ..

    وكل كُل , كليّ..

    وإني مقلة فيك , أقّل من الذّرة !

    حبّي لك =$

  4. رولا / سبتمبر 7 2010 11:56 ص

    تهويدة .. يا غالية
    سعيدة بك وبالمكان وبعودتك إليه
    قصصك يا تهويدة .. كيف تروينها .. تعلمين كم أحب أن أقرأك

    أسأل الله أن ينولك ما في خاطرك ويسعدك دنيا وآخرة ..
    بعض الأماني أقرب إلينا مما نعتقد يا تهويدة
    كل شيء في أوانه أجمل وأبهى

    دمت جميلة ..

  5. Shamma / سبتمبر 11 2010 5:19 ص

    😐 😐 😐

    تولهت عليييج !
    يا الله ايااااام ..

    كل عام و انتِ بخيير و عساج من العايدين
    يا الله يا رب في العيد الياي يكون جنينج توه يمشي
    و انتي تركضين وراه عن يخرب و يكسر شي كـ عادتهم :]

  6. chrysalis20 / أكتوبر 9 2010 11:10 م

    نونا , يابخت هـَ الدادا فيكْ 🙂

    صدقينِي كل تأخيره وفيها خيره خصوصاً بها المواضيعْ , ربّي يرزقك اللي ببالك وأكثر (F)
    ونفرح فيك >> حتى لو من بعيد …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: