Skip to content
سبتمبر 18, 2008 / The Lullaby

18\9\1429

 

قصة يوسف.

صاحبي السجن

امرأة العزيز.

تفسير الرؤى

الأب الكظيم

 

 

يوسف السورة

ويوسف الجميل

قصته التي أتذكرها من طارق السويدان.

التمارين النفسية والفيتامينات التي يمكن

أخذها من القصة .

أنهي الكتابة وأعود للتفسير لقراءتها .

أتمنى أن لا يتوقف ولا نركع.. نكمل السورة كاملة اليوم.

فؤادي يتعثر .. يتوقف .. ينبض مرة أخرى ويحيا .

أرغب برؤية وجه يوسف .عليه السلام .

يا مولاي .

 

الصف لم يكتمل وبدأنا بصلاة العشاء.

الصغيرة تقدمت من مكانها المعتاد وأمسكت بالمصحف ووقفت وفتحت على أي صفحة

وأخذت تتبع مع الإمام وتضع القرآن على علبة المناديل عندما تركع .

تنبهت لها بالأخير .

ضحكت التي بجانبي وفهمت أنها تقلد إحدى النساء الآتي كن هنا.


 

  • النعاس مطبق , وحديث الجامعة بدأ يطل من الأفواه .

    الله كن معي عوناً .. ومعينا

تفسير قصة يوسف للشيخ ناصر العمر

Advertisements

25 تعليق

اكتب تعليقُا
  1. lamia4 / سبتمبر 18 2008 9:20 م

    نورة ..
    :
    وشوقي لرؤيته “عليه السلام” أكثر وأكثر ..
    :
    رعى الله تلك الصغيرة .. يالتلك الروحانية التي تسكن روحها ..

  2. The Lullaby / سبتمبر 18 2008 9:58 م

    ..

    لمياء ,

    إن شاء الله وبرحمته سنراه عياناً بياناً .
    رعاك الله وحماك , متواجدة بكل حين.

    أعطاك الله من واسع المغفرة.

  3. لمى ، / سبتمبر 18 2008 11:33 م

    قصّة يوسف ..
    تسحرررني ،
    وأحبها .

    نوري ..
    شكراً (f)

  4. Yasser / سبتمبر 19 2008 1:21 ص

    تأتي سورة يوسف , وتصحب معها الذكريات

    إرتبطت هذه السورة لدي بأمرين , أما الأول :

    تلك الآية التي يقرأها عمر فيبيكي , أتخيل أني في

    المسجد النبوي , وأستمع لعمر بن الخطاب رضي اللّه عنه يقرأ في صلاة الفجر‏:‏

    ‏{ ‏إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ‏ )

    ويبكي حتى يسمع نشيجه من آخر الصفوف , أخالني هناك أستمع لعمر ولنشيجه , وأبكي..

    أما الأمر الثاني :

    فيعود للوراء سنوات كثيرة , يوم أن وقع بين يدي شريط قرآن لقارئ لم أسمع به من قبل

    كان إسمه شيخ أبو بكر شاطري وكان يقرأ سورة يوسف , كانت المرة الأولى التي أستمع

    فيها لهذا القارئ , أحببته وأحببت سورة يوسف , كررت الشريط مرات عدة حتى كدت أحفظها

    كان يبكي عند آية لم أكن أتوقعه أن يبكي عندها , بكاءه عذب حينما يقرأ ( قال رب السجن أحب إلي..)

    الآن بعد سبع سنوات أتمنى أن يقع الشريط بين يدي ..

    نورة رائعة صغيرتك , يالطيب قلبها وبرائتها . .

    دمتي بود
    8 ص

  5. majdah / سبتمبر 19 2008 2:46 ص

    نورة

    ما أجمل الروحانية حين تعانق قصه يوسف عليه السلام

    وأيما قصه تلك القصه التي امتلئت بالكثير من الحكم والعبر

    أحبها تلك السورة..

    وأتمنى ان ارى يوسف عليه السلام كما تتمنين

    فقد اعطاه الله

    الجمال والحكمه والأمانة

    صغيرتك اليوم

    أصبحت ترقب من حولها
    تحاول أن تطبق مثلهم ربما شئ ما تعلق في قلبها

    اتيت بشوق هنا بروحانية حرفك
    كل يوم نستبق الخطى لنرى عبق الروحانية تتنفس هنا

    لبوح وروحانيتك

    أصدق دعواتي

    (( اعانك الله على الجامعة ووفقك لكل خير )) 🙂

  6. The Lullaby / سبتمبر 19 2008 4:02 ص

    ..

    لمى ,

    أحسن القصص .

    يا حبي لك .

    ياسر

    ارتباطات الآيات.
    الذكريات التي تحملها . التفسير الأول
    العلم الأول.

    وجدت تلاوة الشيخ الشاطري.
    خشوع . خشوع .
    البكاء .
    http://audio.islamweb.net/audio/listenbox.php?audioid=11220&type=undefined

    الكذب المتضح
    التبريرات .
    معرفة تفسير ” السيّارة”
    الطريقة بالاستنتاج من تعدى على من.
    تُخيل لي وتمر أمام عيني وبلا تشخيص.

    تخرسني : فصبر جميل والله المستعان على ماتصفون

    ماجدة ,

    خاسرة إن لم أرى يوسف عليه السلام.
    الأحد عشر كوكباً.

    رزقنا الله رؤية وجهه الكريم ورسله الكرام.
    التسلسل للأحداث ..

    آمين يارب . التوفيق لنا أجمعين.
    جمعى الجنة .

    – ماجدة , روحك تتضح بكل يوم
    يخليك .. وتعيشي .

  7. Yasser / سبتمبر 19 2008 4:17 ص

    مرحبا بك مرة أخرى نورة ..

    الله يعطيك العافية ع المقطع , أحبه هذا الشيخ

    حينما كان صغيرا كان يبكي وهو يقول (رب السجن أحب ..)

    يالذاك البكاء ويالتلك الأيام ..

  8. The Lullaby / سبتمبر 19 2008 4:24 ص

    ..

    كيف كانت لنعتاد .
    إن وجدته سأعطيك إياه 🙂 .

  9. majdah / سبتمبر 19 2008 4:34 ص

    نورة

    اظل اخجل لغدق حرفك 🙂

    أمين واياك

    ياسر

    أبو بكر الشاطري بإمكانك تستمع لقرائته أيضا أون لاين وانت تتصفح

    من موقع : http://www.tvquran.com/

    أنصح الكل بالإطلاع عليه فيه قراء كثير وتستطيع التحميل منه

    جُل شكري

    واصدق دعواتي

  10. Yasser / سبتمبر 19 2008 4:34 ص

    نورة شكراً لك

    يكفي أنك بحث عنه , ويكفي هذا المقطع

    الذي أدخل السرور لقلبي ..

    أشياء كثيرة تتوقف الآن , الله يوفقك بدارستك ..

    بود دمتي

  11. Yasser / سبتمبر 19 2008 4:37 ص

    ماجدة

    فكرة رااائعة هذا الموقع جداً رائعة

    الله يكتب أجرك يارب ..

    بإنتظار أناملك حينما تسطر لنا موضوعا عن

    حقوق الإنسان مالها وماعليها ..

    بشوق ننتظر

  12. The Lullaby / سبتمبر 19 2008 4:38 ص

    ..

    ماجدة وياسر ,

    شكراً ماجدة ألف شكر للموقع , وأثناء التصفح
    هذه هي الطمأنينة بحق.

    – فسحة هائلة من طاري الدراسة 😛

  13. رولا / سبتمبر 19 2008 6:40 ص

    أنا أيضا أريد أن أرى سيدنا يوسف ..
    يا رب .. لا تحرمنا أيا من هذه النعم ..

    أحب الصغار حين يقلدون ..
    يتقمصون الدور والشخصية بعفوية مضحكة ..

    الجامعة ..
    عونك يا رب !!

    دمت يا وردة ..

  14. نوف\طموح / سبتمبر 19 2008 11:32 ص

    سورة يوسف ياااااه !

    شكرًا لسردك ولكِ هنا نورة , لا نمل الحرف صدقيني !

  15. The Lullaby / سبتمبر 19 2008 3:26 م

    ..

    رولا ,

    آمين يارب هبها لنا جميعها .. فنحن نرجوك وندعوك.

    ويقتنصون الأشياء الصغيرة جداً. بفهم شديد.

    الجامعة :$ ياجامعة .

    يهنيك المولى ,.

    نوف ,

    الحضور المتتالي الحامل الجمال.
    أشكرك بحق.

    زادك من عافيته وكرمه

  16. سيمفونيات أنثى / سبتمبر 19 2008 4:47 م

    سورة يوسف
    لها وقع خاص على قلبي ومتعة لاتضاهيها متعة في العالم
    أما تلك الصغيرة الله يحفظها
    دائماً أتأمل الفتيات الصغيرات في المسجد تنتابني نوبات ضحك على برائتهن
    أول يوم في رمضان كنت اصلي في مسجد الميقات وفي طريقي لمكة رأيت 3فتيات صغيرات يصلين جنباً لجنب بلا عباءة أو طرحة
    وتسجد اثنتان والأخرى في عالم آخر فيسحبنها فتسقط بقوة على الأرض ومن ثم ينظرن لوالدتهن كيف تصلي ويفعلن مثلها
    ما أجملهن,,برئيات^.^

  17. The Lullaby / سبتمبر 20 2008 12:40 ص

    ..

    خلود ,

    سبحانه يارب .
    أستغرب منهم كثيراً وأحب أشكالهم وهم يقلدون.
    الله يحفظ البنات يارب. و يحفظك

  18. majdah / سبتمبر 20 2008 2:20 ص

    الشكر لكل من يستحق الشكر

    إن شاء الله بعد رمضان سيكون هناك الموضوع اخي ياسر

  19. The Lullaby / سبتمبر 20 2008 2:22 ص

    ..

    يخليك ماجدة :$ حمستينا .
    أنا أعتبرها عيدية 🙂

  20. majdah / سبتمبر 20 2008 3:13 ص

    نورة

    بإذن الله

    وهناك مفاجأة أخرى

    بس دعواتك ربي يسهلها

    🙂

  21. محمد الصالح / سبتمبر 20 2008 10:19 ص

    لم أقرأ في حياتي سورة يوسف .. كمثل ذلك المغرب !

    حينما أطبق السجان علي الحديد .. وقال إنك لن تخرج قبل شهرين ..

    وكانت ليلة رمضان .. هي الليلة !

    رجعتُ ليوسف وأخوته ووالده المكلوم بفقده وأخوه ..!

    وسالت دموعي كالنهر الذي يجري على خدودي وعرفت مسارها .. حتى أنني لم أكمل آية دون أن أشهق معها وأشرق بدمعي .. ومنظر والدي لا ينفك أمامي !

    صليت العشاء ..

    كبرت للتراويح بعد أن تسننت .. وكنتُ في كل رمضان أصلي في جماعتي إلا هذا ..

    ففتح السجان .. وبيديه الحديد !

    أشرتُ له أن اصبر .. وكان خروجي هو النهائي

    🙂

    ليه طيب .. اسأل نفسك 🙂

  22. Dantil / سبتمبر 22 2008 1:16 ص

    :

    قصة يوسُفَ من أكثرِ القصص التي تشدني يانورة
    تفسيرها
    الغايات التي تقف خلف كل آية
    الآهة الكبيرة المُمتلئة بأملٍ عظيم عند الإنتهاءِ من القراءة
    كلها أشياء لا تمر بشكلٍ عابر أبداً ..
    كذلك قصة مريم
    الإيجابيات التي تتقافز في العقل خلال القراءة ..

    جميلة يانورة

  23. The Lullaby / سبتمبر 29 2008 2:06 ص

    ..

    ماجدة ,

    أنتظر مالديك بشغف .


    محمد ,

    سجن و لقاء ..
    صلاة بدمعة آتية من طرفهم .
    أكملها محمد.

    و سلام الله عليك.

    نور ,

    يوسف و مريم .
    ربيع للقلب وذهاب للحزن.
    قصصهم كفيلة بفعل ذلك .

    الرضى بالقدر . الرغبة بنعيم الله ..

    كلامك يصب في القلب مباشرة.

    بيان .

  24. Жорка / أكتوبر 27 2008 9:33 م

    Мне кажется очень полезная штука.

  25. مفنوده / أكتوبر 30 2008 11:53 م

    لم تمض سوى سويعات على قراءة سورة البقره وها انا اشتاق الان لان اتمعن بالقراءه

    .
    .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: