Skip to content
سبتمبر 15, 2008 / The Lullaby

15\9\1429

 

كانت الجارة  خلفنا

تسبقنا وتسلم بخفة

وتمشي مسرعة

تأخرت اليوم تأخرت

 

أقام الإمام.

وأختي تخبرني :

ليش ممسكتني من أول ماطلعنا .

هو الشوق أختاه .

 

 

سورة التوبة والمنافقين .

الهزّة والخوف .

أحوالهم .. التوبة وقبولها من الله

المقارنة بينهم.

 

كانت غالبية الركعات تنتهي بالفوز العظيم .

وكل سجدة أدعوا بشدة .. بأن لا يحرمنا الله الفوز العظيم

في الدنيا و الآخرة أجمعين.

 

تسلم التي بجانبي

وتتحدث بلطف

ثم تسأل : الصغيرة بنتك .

أجيبها بـ : لا أختي

 

تشبهين لها عاد .

أبتسم وأنا موقنة بالأرواح.

 

مطويات عن جدول رمضان.

من الفجر إلى الفجر.

يوم متكامل .

 

– يارب رحمتك .

قرب أجلي ولم يزد زادي .

 

لم أجد الكثير لأذكره.

Advertisements

19 تعليق

اكتب تعليقُا
  1. majdah / سبتمبر 15 2008 9:47 م

    نورة

    تتسابق الخُطى مسرعه
    نحو الأجر نحو الخير

    تشتاق لرائحه ” الطاعة”

    وأقام الإمام فارتاحت الجارة ” الأهم وصلت”

    أختك اليوم ترافقنا الحديث
    حدثيها لا تستغرب ” هذا هو حب الأخوة”

    🙂

    آيات تُقرأ
    يعلو صوت الإمام في أرجاء المسجد
    عذاب ،، وعيد

    يبكي خشي أن يكون منهم

    فبكت ثُله من المصلين

    وسنبكي أيضاً لو كنا معهم..

    ثم يقرأ لمن فازوا يرق قلبه
    يناجي ربه

    ” ربي انت أرحم”

    ” اللهم اجعلنا منهم”

    تهتف القلوب محدثة نفسها ” آمين”

    دعوات وخلجات إلا انها روحانية

    لله وحده

    من منا لا يرغب بالفوز
    الفوز ” الأكبر”

    جعلنا الله من الفائزين..

    ألم أقل لكِ

    أختك سرقت القلوب 🙂

    فهذه تسأل عنها

    حدثيها أنها تشبهك ” في تفاصيلك ، في روحك”

    🙂

    ربي يحقظها..

    هناك حيث التنظيم في الوقت

    نقرأها
    فنغبط كاتبها

    ربي لا تحرمنا

    لله درك

    اليوم حدثتنا بالكثير لم يكن قليل

    كعادتك زاخره في الحرف

    ربي لا تحرمها أصدق الدعوات

  2. The Lullaby / سبتمبر 16 2008 12:57 ص

    ..

    ماجدة ,

    الكل يبحث عن غنيمة الطاعات .
    بكاء الآيات ماجدة .. وسماعها مرة واثنتين
    معانيها ..

    أخاف أن تكون شبيهة لي . أرغب بأن تكون الأفضل ولا يصيبها بعض مسخ مما أصابني.

    الله يخليك . والله أخجل من التعليق بعدك .
    تعليقك ” بوست ” لحاله .

  3. chrysalis20 / سبتمبر 16 2008 12:59 ص

    بشويش لحد يسمعني
    خارج التغطية 😦 >> يآشينها لآطلعتِي عن جو رمضآن غصباً عنك
    حاليأ ما املك إلا ” اللهم إنك عفو غفور تحب العفو فآعفو عنّي”

    نورا أتأخر في الحضور عمداً…
    لأني بصرآحة أغبطك ,

    الله لآيحرمك الأجر ياغالية

    قبلة لتراويحك

  4. The Lullaby / سبتمبر 16 2008 1:09 ص

    ..

    كريستال ,
    الدور لاحق.
    الدعاء معك . والعفو قريب ..

    – تعالي بأي وقت شئت . البيت بيتك , والمدونة مدونتك والرد ردك .
    أنت الداخلة وإحنا الخارجين ..

    الله يحفظك .

  5. Yasser / سبتمبر 16 2008 1:25 ص

    اليوم أحضر بأدب ..

    في حضرة التوبة , أتذكر دوما : ( ومن أوفى بعهده من الله)

    تأملني هذه الآية كثيراً , تكاد روحي تحلق والإمام يكررها

    كأني أسمعها كما أنزلت , أتخيلها .. وأدعوا ربي ..

    وفي حضرة التوبة أقف كثيراً مع قصة الثلاثة الذين خلفوا

    أعود للوراء 6 سنوات كأني بي الآن في صف 1/2

    أجلس في مؤخرة الفصل تحديداً أقسى اليمين , أستمع

    لمدرسنا يحدثنا عنهم , لم أكن يومها أبالي كثيراً بكلامه

    إلا هذه القصة فقد حفرت في ذهني ..

    أضع نفسي مكان أحدهم , ماتراني كنت سأفعل !

    وأسرح كثيراً وهو يفسر لنا قوله تعالى :

    (حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم )

    أعيش هذا الموقف كأني كعب أو هلال ..

    ويختمها بنصيحة لنا هي نفسها وردت في التوبة فيقول معلمنا

    ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين )

    نورة شكراً لك أعديتني لمقاعد الدراسة, لرواحنية التوبة ,ل1/2 ,للأستاد سعيد

    , لروحي الطيبة القديمة التي تغادرني في أحيان كثيرة ..

    أرجوك في كل يوم أكتبي , أي شيء المهم أن تكتبي

    فقليلك كثيرٌ جدا , المهم أن تكتبي ..

    دمتي برواحنية

    وأختك تراقبنا وشوقك يصلها ويصلنا ..

    وسلام عليك وعليها

  6. The Lullaby / سبتمبر 16 2008 2:22 ص

    ..

    ياسر ,

    وقصة الذكرى .

    يا ألله . الفرح بقلبي تتسع لأجل كل ماذكرت .. و ما عاد إليك.

    لا أعرف ما قول . السكوت أوجب.

    حفظك الله ياسر , وحفظ لك ماتحب .

  7. رولا / سبتمبر 16 2008 7:02 ص

    أتأمل كثيرا في فوز الذين سبقونا ..
    هل نستحق مثل فوزهم؟
    أشعر بالصغر والتلاشي أمام ما كان يسبق فوزهم ..
    لا شيء حتى الآن يسبق فوزنا ..
    اللهم اجعلنا ممن يسلكون طريقا الى فوز كذاك يا رب ..

    **

    لاحات ووجوه ..
    ان كان ذات الدم يسري في العروق فالوجوه قريبة جدا ..
    لأن القسمات ترسم بذات الروح بلا شك ..
    حفظكما الله لبعضكما ..

    **

    مطويات رمضان ..
    ضبط الوقت المهدور ..
    وتوجيه الجهد نحو الخير ..
    جزاهم الله خيرا ..
    واعاننا خير عون ..
    نقترب ونبتعد من وعن اشياء كثيرة ..
    اجلعها يا الله قربا من الخير وبعدا عن الشر ..

    لروحك عبق الياسمين ..

  8. اوراق الوجد / سبتمبر 16 2008 7:54 ص

    كثيرا ما تأسرني سورة التوبة ..
    أشعر فيها باعتزاز الإسلام ..
    أما قصة الثلاثة الذين خلفوا ..
    من أروع الفصص التي تضرب الأمثلة في الصدق مع الله …
    رضي الله عنهم وأرضاهم ..

    تقبل الله يا حلوة (: ..

  9. محمد الصالح / سبتمبر 16 2008 12:21 م

    يكفي ..

    الفوز العظيم .. كان يكفيك ..

    حرماً !

  10. Photon / سبتمبر 16 2008 4:49 م

    سورة التوبة ،أرتعد عند سماعها أو قراءتها .. خشية ، وخوفا، وطمعا في رحمة الله ..

    اللهم اجعلنا من الفائزين ،،

    آمين ..

  11. The Lullaby / سبتمبر 17 2008 2:15 ص

    ..

    رولا ,

    فوزهم الأكبر برؤية الرسول أمامهم.
    بركعاته وصلواته
    ببشاشته ولطفه
    بكل أحواله صلى الله عليه وسلم.

    يارب أن ترزقنا رؤيته وشفاعته.

    الدم . جدتي تكررها دائما
    آل فلان دمهم كذا
    وآل فلان رسمة وجههم كذا.

    وجدتي الأخرى كل كلامها
    أنت على أبوك وأخواتك علينا.
    🙂 أحب تشبيهاتم قسراً.

    جزاهم الله عنا الجنان.
    تعبُ عليهم والراحة منالهم بالآخرة إن شاء الله

    نسمة لطيفة.

    أوراق ,

    حمدلله على أننا مسلمين.
    النعمة التي نرفل بها .
    والقصة ..

    رعاك الرحمن .



    محمد ,

    فوزك العظيم يا إلهي.
    له ولنا .

    صلاة الحرم أتمنى أجرها لك.

    Photon

    القوى القرآنية.

    آمين آمين يارب .

    سهل الله الدروب.

  12. منال / قلم حر / سبتمبر 17 2008 7:34 ص

    جنينـ ها …
    مترفة بحق ؛ ومخملية
    تتوسّد الكثير من التقشّف

    طفت بمدونتك بقدر ما كان القدر اليوم جميلاً …

    وأحييك !

  13. نوف\طموح / سبتمبر 17 2008 5:30 م

    ولكنكِ وجدتِ الحرف لتبهريني !

    عفوية أنتِ

  14. ميعاد / سبتمبر 17 2008 5:56 م

    يارب رحمتك .

    قرب أجلي ولم يزد زادي .

    يا رب … كبيرة وكثيرة هذه
    موجعة

    يا رب رحمتك

    من القلب شكراً لكِ … لا تدرين كم أحتاجها

  15. The Lullaby / سبتمبر 17 2008 6:49 م

    ..

    منال ,

    القلم الحر المفيد.
    الشكر لك .

    ياتوجيه الأقلام لخدمة الدين.
    أعطاك الله من واسع فضله .

    نوف ,

    ياملء الدنيا.

    أسأل الله أن يجود عليك بكرمه
    أنت كريمة هنا معي .

    ميعاد ,

    رحمة الله واسعة
    وبإذنه تشملنا .

    شدّي الهمة ميعاد .
    القمة موجودة برمضان وأبواب الرحمة مفتوحة

    – حلت عليك الراحة والطمأنينة

  16. lamia4 / سبتمبر 18 2008 12:39 ص

    إن كان للإبداع عنوان
    فعنوانه انتِ ياحبيبة
    :
    شكراً لحرفك المبهر
    روحانية تسكنني بعد قراءة حرفك ..

  17. The Lullaby / سبتمبر 18 2008 12:42 ص

    .

    لمياء ,

    يا غالية.
    والحنين له . وإليها الله والجنة.

    شكر

  18. العائِشَة / سبتمبر 18 2008 11:20 م

    يا الله رَحمتك 🙂

    آمين

  19. The Lullaby / سبتمبر 18 2008 11:37 م

    ..

    آمين يازينة الناس :$

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: